مساحة اعلانية

موضوع عشوائي

آخر المواضيع

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل


كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

علاج سرطان الرحم

في هذا المقال ان شاء الله سوف نتطرق الى علاج سرطان الرحم. وهذا الموضوع هو تكملة لما بدانا به في المقال السابق عن تفاصيل سرطان الرحم. حيث بدانا بنظرة عامة عن سرطان الرحم ومن ثم تطرقنا الى اعراض هذا النوع من امراض السرطان، إضافة الى اننا تطرقنا الى اهم أسباب سرطان الرحم. وفي هذا المقال سوف نكمل ما بدانا به وهو العلاج والتفاصيل الأخرى المتعلقة بالمراض. 

ان علاج سرطان الرحم الأكثر شيوعًا هو التدخل الجراحي او استئصال الرحم. حيث ان يمكن استئصال الرحم هو أفضل علاج ممكن لسرطان الرحم في المراحل الأولى للمرض، ولكن للأسف هذا العلاج يمنع المرأة من الحمل مرة أخرى، لأنه ومن المحتمل جدا إزالة المبيض او قناتي فالوب بسبب الجراحة. 

إضافة الى عملية استئصال الرحم تتوفر علاجات أخرى للمراحل التالية بعد مرحة العملية الجراحية في حالة عدم نجاح العملية في إيقاف السرطان. حيث يتم تقديم العلاج الإشعاعي أو الكيميائي بعض الأحيان. او استخدام (البروجستيرون) او العلاج الهرموني في حال كون المرأة لا تزال لم تبلغ سن الياس وترغب بإنجاب الأطفال. 




وهذه العلاجات التي ذكرناها يمكن أن تساعد في تخفيف حدة الأعراض إذا كان مرض السرطان في مراحل متقدمة حيث تكون فرصة الشفاء قليلة. 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

الفريق الطبي المسؤول عن علاج ورعاية مرضى السرطان:

في اغلب الأحيان يتكون الفريق العلاجي من طبيب جراح متخصص في السرطان، وطبيب اختصاص أورام سرطانية او (طبيب اختصاص بالعلاج الإشعاعي والكيميائي)، إضافة الى أخصائي أشعة، وأخصائي أمراض، وممرض او ممرضة اختصاص. 

وربما يكون من ضمن الفريق الطبي معالج مهني واختصاص تغذية ومعالج طبيعي. إضافة الى بعض الاختصاصات التي يتم تحديدها حسب الحالة. 

هناك بعض الأمور التي يجب اخذها بالاعتبار قبل البدء بالعلاج (وذلك بعد تحديد نوع العلاج الذي سوف يستخدم): 

  1. معرفة حجم ونوع السرطان 
  2. ما هي درجة الورم السرطاني 
  3. صحة المريض العامة 
  4. مدى انتشار السرطان في أجزاء الجسم الأخرى 

وبعد معرفة هذه الأمور من قبل الفريق الطبي ومناقشتها بشكل مفصل سوف يوصون بأفضل علاج يمكن استخدامه بعد الاخذ بالاعتبار الامور التي ذكرناها اعلاه. 


اقرأ المزيد عن علاج سرطان الرحم


وفيما يلي مراحل علاج سرطان الرحم الرئيسية:

الجراحة (استئصال الرحم) 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

توجد اربعة حالات في مرحلة العملية الجراحية او استئصال الرحم 

الحالة الاولى من سرطان الرحم :
إذا كانت المرأة مصابة بمرض سرطان الرحم في مراحله الأولى قبل ان يتطور ويصبح في حالات حرجة، فالعلاج في هذه المرحلة يتضمن استئصال الرحم عن طريق عملية جراحية، ويتم أيضا استئصال المبيضين وقناتي فالوب. 

اثناء العملية يقوم الطبيب الجراح بأخذ عينات او مسحات من الغدد اللمفاوية من الحوض ومن البطن، وكذلك الأنسجة الأخرى المحيطة للمنطقة، وإرسال هذه العينات إلى المختبر ليتسنى معرفة ما إذا كان مرض السرطان قد انتشر في باقي الأجزاء او لا. 

يمكن ان يتم إجراء عملية استئصال الرحم بالمنظار او ما يسمى بـ (استخدام تلسكوب) أو عن طريق عمل جرح كبير في البطن ويسمى بـ (عملية استئصال الرحم البطني) لاستئصال سرطان الرحم. ومن فوائد عملية استئصال الرحم بالناظور هي لتجنب التأثير على البطن وتشويهها بسبب الجرح الكبير وتقليل الندوب التي تغير منظر البطن، إضافة الى ان الشفاء يكون أسرع. 

ويمكن للمريضة ان تخرج من المستشفى وتعود إلى المنزل من 1 الى 3 أيام بعد إجراء العملية، ولكن الشفاء التام من العملية يمكن أن يستغرق أسابيع او اقل وحسب الحالة. 

ومن اجل تعافي مريضة سرطان الرحم بسرعة من عملية لا بد للمريضة ان تقوم بإجراء بعض الحركات الرياضية المنتظمة في الساق وذلك للمساعدة في تنشيط الدورة الدموية ولكي تمنع تجلطات الدم التي يمكن ان تحدث اثناء فترة البقاء في السرير. وهذه التمارين لا يمكن القيام بها من دون استشارة الطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي او الممرضة. 

إضافة الى بعض التمارين الرياضية التي يوصي بها الطبيب او اخصائي العلاج الطبيعي، وهذه التمارين يجب القيام بها في المنزل بعد الخروج من المستشفى بناءً على توصيات الفريق الطبي ومن دون اجتهاد شخصي تجنبا لأي مضاعفات قد تحصل. 

الحالة الثانية و الثالثة من سرطان الرحم 
في هذه المراحل يكون سرطان الرحم قد انتشر في عنق الرحم أو في العقد اللمفاوية المجاورة لمنطقة الحوض، وهنا يجب ان تكون العملية الجراحية استئصال جذري أو كلي لكل الأجزاء المصابة بالسرطان. حيث تتضمن العملية استئصال عنق الرحم ومنطقة أعلى المهبل، إضافة الى استئصال الغدد اللمفاوية في منطقة الحوض. وفي اغلب الأحيان قد يلزم استخدام العلاج الإشعاعي أو الكيميائي بعد العملية الجراحية من اجل تقليل احتمالية عودة السرطان مرة ثانية. 

الحالة الرابعة من سرطان الرحم 
تسمى هذه المرحلة بسرطان الرحم المتقدم، وللأسف يتم استئصال الكثير من الأجزاء التي قد نال منها السرطان، وهو ما يسمى بعمية استئصال الاحشاء. وهذه العملية لا تعتبر علاج للسرطان، لكنها قد تساعد على تخفيف بعض الأعراض. 

العلاج الإشعاعي 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

العلاج الاشعاعي هو أحد الطرق المستخدمة لعلاج سرطان الرحم. وهو المرحلة الثانية التي تلي مرجلة الاستئصال، ويتم التوصية باستخدام دورة العلاج الإشعاعي عندما يعتقد الفريق الطبي الخاص بالمريض أن هناك احتمال كبير لعودة السرطان إلى الأجزاء المحيطة بالرحم ومنطقة الحوض. 

العلاج الإشعاعي يمكن ان يساعد على إبطاء انتشار مرض السرطان في حالة عدم إمكانية اجراء عملية جراحية. 

يوجد نوعين من العلاج الإشعاعي يمكن استخدامهما في علاج سرطان الرحم: 

  • العلاج الإشعاعي الداخلي او الموضعي – يكون هذا العلاج عن طريق إدخال أنبوب بلاستيكي الى داخل الرحم عن طريق المهبل، وباستخدام هذا الانبوب يتم ضخ نبضات الاشعاع في داخل الرحم. 
  • العلاج الإشعاعي الخارجي -يتم استخدام جهاز يتم من خلاله توصيل نبضات العلاج الإشعاعي إلى الحوض 

في اغلب الأحيان يتم إعطاء المريضة دورة علاج إشعاعي خارجية، وتكون لمدة 5 مرات في الأسبوع، ويستغرق العلاج بضع دقائق. وتستمر دورة العلاج الإشعاعي الكاملة 4 أسابيع تقريبا، بالاعتماد على مرحلة وموقع سرطان الرحم. 

في بعض الحالات يمكن لبعض النساء المصابات بالسرطان ان تعاني من العلاج الإشعاعي الموضعي والخارجي. والعلاج الاشعاعي الموضعي فيه أنواع مختلفة، اما جرعة منخفضة او جرعة متوسطة او جرعة عالية. فكلما كانت الجرعة اقل يكون إرسال الإشعاع بشكل أبطأ، لذا يجب أن يبقى الجهاز بداخل الرحم فترة أطول، وهذا يستوجب بقاء المريضة في المستشفى لمدة أكبر خلال فترة تلقي العلاج. 

ويمكن ان يكون للعلاج الإشعاعي بعض التأثيرات الجانبية. ومن أبرزها: 

  1.  احمرار وتقرح يصيب الجلد في منطقة العلاج. 
  2. في بعض الأحيان يحدث تساقط للشعر 
  3. العلاج الإشعاعي يمكن أن يؤثر على الأمعاء وقد يسبب المرض والإسهال. 
  4. يمكن أن تشعر المريضة بالتعب الشديد وهذا يتزامن مع التقدم في اخذ دورة العلاج الاشعاعي. 

ولكن لا داعي للقلق، سوف تختفي اغلب هذه الآثار الجانبية بعد الانتهاء من العلاج الاشعاعي، بالرغم من ذلك يمكن أن تعاني بعض النساء من تأثيرات علاجية طويلة المدى مثل الإسهال والنزيف وغيرها، وهذا لا يتعدى 5٪ من المصابات بالسرطان. 

العلاج الكيميائي 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

يتم إعطاء المريضة دورة علاج كيميائي إذا كانت تعاني من المرحلة 3 أو 4 من مرض سرطان الرحم. 

حيث يتم استخدام العلاج الكيميائي بعد العملية الجراحية او بعد الاستئصال، في محاولة لمنع عودة السرطان مرة ثانية قدر المستطاع. اما في الحالات المتقدمة للسرطان قد يستخدم العلاج الكيميائي لتخفيف الأعراض ولإبطاء انتشار مرض السرطان في أجزاء الجسم الاخرى. 

العلاج الكيميائي يتم إعطاءه لمريضة سرطان الرحم على شكل حقن في الوريد. ويمكن للمريضة ان تعود إلى منزلها في نفس اليوم الذي اخذت فيه العلاج الكيميائي، وربما تحتاج إلى ان تبقى في المستشفى لفترة قصيرة وحسب الحالة. 

العلاج الكيميائي يعطى لمريضة سرطان الرحم على شكل جرع ودورات منتظمة، تتخللها فترة راحة وذلك للسماح للجسم بالشفاء. 

للعلاج الكيميائي آثار جانبية يمكن أن تشمل ما يلي: 
  1. تساقط الشعر 
  2. الغثيان 
  3. الإعياء 
  4. التقيؤ 
  5. تقليل قدرة الجسم على مكافحة العدوى. 
من المفترض أن تنتهي الآثار الجانبية بمجرد ان تنتهي دورة العلاج الكيميائي. 


العلاج بالهرمونات 
كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

العلاج بالهرمونات هو أحد طرق علاج سرطان الرحم المستخدمة، حيث يمكن لبعض أنواع سرطانات الرحم تتأثر بالهرمونات مثل هرمون الاستروجين الأنثوي. وفي بعض الأحيان قد يستجيب سرطان الرحم لهذا النوع من العلاج الهرموني. ويتم استخدام العلاج بشكل رئيسي في سرطان الرحم المتقدم أو السرطان الذي عاد للنمو من جديد، ويمكن للعلاج الهرموني أن يساعد على تقليص الورم السرطاني والسيطرة على أي أعراض جانبية يمكن ان تظهر. 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

البروجسترون الاصطناعي يعطى على شكل أقراص، ويستخدم عادة ليحل محل هرمون يسمى البروجسترون، وهذا الهرمون ينتج بشكل طبيعي في الجسم. 

يمكن ان تكون للعلاج الهرموني بعض الآثار الجانبية، بما في ذلك: 

  1. غثيان قليل 
  2. تشنجات خفيفة في العضلات 
  3. وزيادة في الوزن. 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

التجارب السريرية 

بسبب اجراء التجارب السريرية المستمرة فقد تم إحراز الكثير من التقدم في مجال علاجات سرطان الرحم، مما جعل الكثير من النساء تتعايش مع المرض لفترة أطول مع آثار جانبية قليلة. وقد حصل الكثير من التطور بسبب التجارب السريرية، ويتم ذلك عن طريق مقارنة العلاجات الجديدة مع العلاج القياسي. 

ويتم مراقبة كل التجارب السريرية لمرض السرطان بعناية كبيرة للتأكد من أن هذه التجارب مهمة وآمنة. وفي اغلب الاحيان يكون المشاركون في التجارب السريرية أفضل من الأشخاص الذين في الرعاية الصحية الروتينية. 

كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

بعد العلاج 

عادة ما يخضع النساء المصابات بسرطان الرحم لعملية استئصال الرحم. ويمكن أن تكون العملية الجراحية كبرى او فوق الكبرى، ويحتاج التعافي من اثار العملية من 6 إلى 12 أسبوع. 
كيف يمكن علاج سرطان الرحم! مراحل علاج سرطان الرحم بالتفصيل

خلال هذه الفترة، سيتوجب على المريضة ان تتجنب رفع الأشياء الثقيلة مثل، رفع الأطفال وأكياس التسوق، وتجنب القيام بالأعمال المنزلية الثقيلة، لان هذا يمكن ان يؤثر على الجرح ويسبب الالتهاب او الفتق. 

وقت التعافي من العملية الجراحية او أنواع العلاجات الاخرى يعتمد أيضا على نوع العملية الجراحية التي خضعت لها المريضة ونوع العلاج المستخدم. حيث ان بعض انواع علاجات سرطان الرحم، وخصوصا العلاج الإشعاعي يمكن أن يسبب الشعور بالتعب الشديد. وهذا يتطلب الراحة وعدم العمل لفترة معينة لحين الشعور بالشفاء التام. 

بعد الانتهاء من دورة العلاج، ربما تتم دعوة المريضة مرة أخرى لإجراء بعض أنواع الفحوصات منتظمة. وربما يجري الطبيب فحوصات دم أو فحوصات أخرى لمعرفة كيف يستجيب المرض للعلاج. 

كيفية التعايش مع سرطان الرحم 

ان التعايش مع مرض السرطان يعد أمرًا صعبًا في البداية، ولكن توجد العديد من الطرق للتعامل مع السرطان. ربما لا تنجح مع كل المرضى، لكن لا بد أن يكون واحد من هذه الطرق أو أكثر مفيدًا: 

التواصل مع العائلة والأصدقاء: ان الاستمرار بالتحدث إلى الاصدقاء والعائلة يمكن أن يكون نظام دعم قوي للمريض ويزيد من تحسن حالته النفسية وبالتالي التماثل للشفاء بشكل أسرع. في البداية يكون من الصعب على مريضة سرطان الرحم معرفة كيفية التحدث إلى الأصدقاء والعائلة حول مرض السرطان، وربما هم أيضا يجدون صعوبة في التحدث الى المريض ولكن يجب ان يكون المريض منفتح وصادق بشأن ما يشعر به وما يمكن أن يفعله الأصدقاء والعائلة للمساعدة، وهذا يجعلهم يشعرون بالراحة تجاه المريض. ولكن لابد للمريض ان لا يخجل من إخبار الناس أنه يريد بعض الوقت لنفسه في حال شعر بالضيق او الالم. 

التواصل مع مرضى اخرين: ان محاولة التواصل مع المرضى الآخرين له دور كبير في مواساة الشخص المريض، ويشعر انه ليس وحيدا في هذا المصاب وان هناك اشخاص اخرين يعانون مثله تماما، مما يخفف عليه من الألم والحزن. 

تأثير مرض السرطان على الحياة الجنسية 

سرطان الرحم وعلاجه من الممكن أن يؤثر على الحياة بأشكال مختلفة ومنها الحياة الجنسية للمرأة، ويمكن ان تتأثر الحياة الزوجية او الحياة الجنسية إذا تم استئصال الرحم، وخصوصا إذا تم استئصال المبايض. ويكون من الصعب جسديًا ممارسة الجنس بين الزوجين، إضافة الى انخفاض الدافع او الرغبة الجنسية لدى المرأة او ما يسمى بالبرود الجنسي. وهذا الامر يحتاج الى تفاهم ورضا بالواقع بين الزوجين، لأنه امر خارج عن الإرادة. 

بعد علاج سرطان الرحم من الطبيعي جدا ان تفقد المرأة الاهتمام بالجنس. لإن إزالة المبيضين تعني أن المرأة ستعاني من انقطاع الطمث المبكر، ويمكن أن يسبب فقدان الرغبة الجنسية وجفاف المهبل. إضافة الى الحالة النفسية التي يولدها خبر الإصابة بالسرطان، فهذا الامر له وقع كبير على الحالة النفسية، وليس هذا فقط فالشعور بالتعب والارهاق والصدمة النفسية والارباك والاكتئاب والحزن وغيرها كل هذه الأمور تؤثر بشكل مباشر على الرغبة الجنسية للمرأة. 

ويمكن للعلاج الإشعاعي لسرطان بطانة الرحم أن يجعل المهبل ضيق جدا وقليل المرونة، وهذا يسبب الم جنسي اثناء الجمتع، حيث يصبح من الصعب جدا ممارسة الجماع

لحل هذا الأمر، يجب أن تستخدم المرأة موسعات المهبل، وهي عبارة عن مجموعة من المخاريط البلاستيكية التي يتم وضعها في المهبل لتمديده، وتمديد المهبل عن طريق ممارسة الجنس يكون أفضل، رغم الشعور بالألم لكن يزول هذا الألم بعد فترة لحين تمدد عضلات المهبل مرة ثانية. 

-------------------------------------------------------------------------

في الختام: 

نتمنى ان نكون قد وضحنا تفاصيل مرض سرطان الرحم بشكل مفصل ومفيد .. سكرا لكم على القراءة ... 



يمكن القراءة ايضا عن اعراض سرطان الثدي


 -------------------------------------------------------------------------------------

المراجع:

https://www.nhs.uk/

https://www.cancerresearchuk.org/


الكــاتــب

    • مشاركة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ الجنان 2019 ©